الرئيسية / أخبار الرئيسية / بيان – الإرهاب لا دين له

بيان – الإرهاب لا دين له

بيان 

الإرهاب لا دين له 

تعرّضت صباح الْيَوْمَ 8 جويلية 2018 دورية من الحرس الوطني إلى عملية ارهابية جبانة بمنطقة السرية بغار الدماء استشهد على إثرها ستة من بواسل الحرس الوطني وجرح اثنين

ومرة أخرى تضرب العصابات الإرهابية بغدر ودموية، في الوقت الذي حقّقت فيه المؤسّستان العسكرية والأمنية انتصارات هامّة ضدّ الإرهاب، وتأتي هذه الجريمة الإرهابية في ظرف تفاقم فيه تأزّم الوضع السياسي وعمّ الشلل البلاد وسادت حالة من الإرباك والتشكيك والشّائعات ضدّ الأجهزة الأمنية ممّا خلق حالة من الارتخاء وتشتيت الجهود والقوى استغلّتها العصابات الإرهابية لتعميق الأزمة والسعي إلى ضرب الموسم السياحي ومحاولة إحباط معنويات الأمنيين والعسكريين وإلهاء التونسيين عن قضاياهم الاجتماعية والاقتصادية الحارقة، وَإِنَّ المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشّغل، وهو يتابع مجريات الأحداث الأليمة،

1- يترحّم على أرواح الشهداء ويرفع صادق التعازي إلى عائلاتهم وإلى الحرس الوطني وكافّة الأمنيين ويرجو الشفاء العاجل للبطلين الجريحين.
2- يحيي القوات العسكرية والأمنية التي سارعت بتطويق المنطقة وتمشيطها، ويرجو لها التوفيق في القضاء على فلول الإرهابيين والثأر للشهداء وحماية المنطقة من الاختراقات ومن أوكار هذه العصابات الجبانة.
3- يجدّد الدعوة إلى وضع استراتيجية وطنية شاملة لمقاومة الإرهاب باعتبارها صناعة دولية تستهدف استقرار البلاد وتندرج ضمن أدوار إقليمية وقطرية قذرة للدول الاستعمارية وتوابعها من الصهيونية والرجعية، كما يجدّد المطالبة بتأمين المناطق الحدودية عبر خطة عسكرية واضحة وبرامج تنموية مستدامة تشرك التونسيات والتونسيين فعليا في مقاومة الإرهاب وتحصّن المنطقة من تهديدات الإرهابيين وكلّ المتعاونين معهم وتقضي على شبكات التمويل والدعم والتجنيد والتسفير وتكافح أبواق التبرير التي تسوّق للتكفير وتتصدّى إلى الأطراف التي تروِّج إلى عودة الإرهابيين المسفّرين إلى ليبيا وسوريا والعراق وكلّ بؤر التوتّر، بدعوى التوبة.
4- يدعو إلى النضال من أجل النأي بالمؤسّستين العسكرية والأمنية عن التجاذبات والصراعات السياسية وعن التوظيفات الحزبية ويطالب بتمكينها من كلّ وسائل العمل وأدواته للدفاع عن حرمة تراب الوطن وسيادته. ويطالب بالإسراع بحلّ الأزمة السياسية وتغيير الحكومة وتعيين رئيس يشكّل فريقا كفءا قادرًا على مجابهة المشاكل وإيجاد الحلول الكفيلة بالخروج من الأزمة بجميع أبعادها ومنها الأمنية.
5- يدعو كل التونسيات والتونسيين إلى مزيد اليقظة ومساعدة الامنيين والعسكريين للقيام بواجبهم الوطني والتبليغ عن الإرهابيين وتجفيف منابع الإمدادات والارتباطات والتموين عنهم.

الأمين العام 

نورالدّين الطبّوبي

عن cherif

شاهد أيضاً

تقرؤون في العدد 1505 من جريدة الشعب ليوم الخميس 20 سبتمبر 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *