الرئيسية / أخبار الرئيسية / بيان المكتب التنفيذي الوطني حول استفزاز “ماتيو سالفيني” لعائلة تونسية مهاجرة في مدينة بولونيا شمال إيطاليا

بيان المكتب التنفيذي الوطني حول استفزاز “ماتيو سالفيني” لعائلة تونسية مهاجرة في مدينة بولونيا شمال إيطاليا

تونس، في 24 جانفي 2020

 بيان

في سابقة خطيرة تبرز مدى احتقار اليمين المتطرّف لأبسط قواعد حقوق الإنسان والاستهانة بحقوق المهاجرين في إيطاليا خاصّة منهم المهاجرين التونسيين قام وزير الداخلية السابق وعضو مجلس الشيوخ الإيطالي الحالي ماتيو سالفيني في إطار حملته الانتخابية الجارية باستفزاز عائلة تونسية مهاجرة واقتحام منزلها في مدينة بولونيا شمال إيطاليا. وقد حرص هذا اليميني المتطرّف على أن يكون ترهيبه لهذه العائلة التونسية وإهانتها أمام وسائل الإعلام الإيطالية التي كانت ترافقه وعلى توثيق هذا الصنيع المشين في فيديو تمّ تداوله على شبكة الانترنت منذ يوم الثلاثاء 21 جانفي الماضي.

وأمام هذا الوضع المشين الذي يتعرّض له المهاجرون بصفة عامة، فإنّ الاتّحاد العام التونسي للشغل:

  • يندّد بشدّة بهذا التصرّف الأرعن لممثّل اليمين المتطرّف في إيطاليا ماتيو سالفيني المعروف بعدائه للمهاجرين والأجانب وبعدم احترامه لمبادئ حقوق الإنسان وبالمعاهدات والمواثيق الدولية التي تحمي حقوق المهاجرين والتي صادقت عليها بلاده، لاسيّما اتفاقية منظّمة الأمم المتحدة لسنة 1990 المتعلّقة بحماية العمّال المهاجرين وأفراد عائلتهم.
  • يدعو مجلس الشيوخ الإيطالي باعتبار عضوية ماتيو سالفيني الحالية فيه إلى شجب هذا التصرّف ودعوة المعني بالأمر إلى احترام الالتزامات الدولية للدولة الإيطالية.
  • يدعو وزارة الخارجية التونسية إلى استدعاء السفير الإيطالي بتونس للاحتجاج على تصرفات عضو مجلس الشيوخ الإيطالي، ماتيو سالفيني ولمطالبة الدولة الإيطالية باتّخاذ التدابير الضرورية لعدم تكرار هذه الممارسات التمييزيّة المشينة واتّخاذ التدابير الضرورية لحماية المهاجرين التونسيين على الأراضي الإيطالية وصون كرامتهم.
  • ينبّه إلى تنامي ظاهرة الاعتداء على المهاجرين في إيطاليا في هذه الفترة بالذات وإلى استهداف المهاجرين التونسيين على وجه الخصوص ومحاولة حشد الرّأي العام الإيطالي ضدّهم لأهداف انتخابية.
  • ويعلن الاتحاد العام التونسي للشغل استعداده للعمل مع مختلف الأطراف للدفاع عن حقوق المهاجرين في إيطاليا وغيرها ويتعهد بالمساهمة في الجهود الرامية إلى حماية حقوقهم المادية والمعنوية.
  • يثمّن موقف بعض النقابات والجمعيات والاحزاب الايطالية التي ندّدت بهذا التصرّف العنصري ويدعو كافّة النقابات الإيطالية وجمعيّات المجتمع المدني إلى مزيد دعم وتبنّي قضايا المهاجرين وتعزيز الوقوف في وجه التيّارات العنصرية التي تستغلّ قضايا المهاجرين لكسب المواقع في حملاتها الانتخابية.

 

الأمين العام

نورالدين الطبوبي

عن فريق الاعلام والنشر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *