الرئيسية / أخبار الرئيسية / بيان حول التطبيع مع الكيان الصهيوني

بيان حول التطبيع مع الكيان الصهيوني

 تونس، في 13 جوان 2019

 بيان

 

تتسارع وتيرة السعي المحموم لفرض التطبيع واقعا على التونسيات والتونسيين على أصعدة كثيرة وآخرها التطبيع السياحي، وإنّ ما تابعناه عبر قناة صهيونية مثير للغضب ومسيء لمشاعر كلّ الوطنيين الغيورين عندما يرون أرضهم تستباح وكرامتهم تنتهك ويهتف على أرضنا التي اختلط فيها الدم التونسي بالدم الفلسطيني، بحياة جيش الاحتلال الصهيوني وبالكيان العبري البغيض، وإنّ المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشّغل،

  • يعبّر عن إدانته لاستباحة أرض تونس من قبل الصهاينة وبتواطؤ مع جهات سياسية وأخرى تعمل في المجال السياحي.
  • يدين التصريحات الإعلامية لوزير السياحة ومحاولته التغطية على ما حدث ويحدث في مجال التطبيع السياحي بالتهرّب ومغالطة الرأي العام. ويرفض تبرير التطبيع بتعلّات الأزمة الاقتصادية وحاجة البلاد إلى تنمية سياحتها.
  • يطالب بتصوّر وطني واضح بخصوص الزيارة السنوية لمعبد الغريبة يجعلها مناسبة دينية بحتة تضمن حقّ اليهود في الزيارة وتمنع في نفس الوقت الاختراقات الصهيونية والتطبيع مع هذا الكيان العنصري وتحترم سيادة الوطن.
  • يجدّد مطالبته بالتحقيق في أنشطة الشركة السياحية “تونيزيا باي ترافل” التي تقوم برحلات إلى الأراضي الفلسطينية المحتلّة بالتنسيق مع جيش الاحتلال الصهيوني ووقف أنشطتها المشبوهة. ويحمّل الحكومة مسؤوليّتها في اتّخاذ الإجراءات القانونية لمنع كلّ أشكال التطبيع ومحاسبة القائمين عليه مهما كان موقعهم ومكانتهم.
  • يعبّر عن تجنّده مع المجتمع المدني والقوى الوطنية من أجل مواصلة مقاومة التطبيع بشتّى أشكاله ومن أجل فرض قانون يجرّم التطبيع. كما يدعو كافّة القوى الوطنية إلى استعمال كافّة النضالات السلمية لوقف هرولة البعض إلى التطبيع.

 الأمين العام

نورالدين الطبوبي

عن فريق الاعلام والنشر

شاهد أيضاً

النسخة الألكترونية من العدد 1560 من جريدة الشعب ليوم الخميس 17 أكتوبر 2019

تعليق واحد

  1. تحية لاطاركم العتيد المنظمة العمالية المغاربية المشرفة في مواقفها ونظالاتها وإخراجها في هموم اشكالاتنا ومشاكلنا القومية نحييكم عاليا رفاقنا واخوتنا في المكتب ونحيي التوانسة الاحرار الشرفاء دمتم دامت منظمتكم شعلة في مغربنا مغرب الشعوب مغرب النضال ضد الإمبريالية وأدواتها الصهيونية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *