الرئيسية / أخبار الرئيسية / بيان حول باخرة المهاجرين الافارقة

بيان حول باخرة المهاجرين الافارقة

         أنهت الحكومة التونسية، وإن متأخّرا وبعد تردّد، مرحلة صعبة من مأساة عدد من المهاجرين الأفارقة وذلك بالسماح لسفينة تجارية تونسية دخول ميناء جرجيس بعد أن كانت أنقذت هؤلاء المهاجرين من الغرق وظلّت ممنوعة من الرسوّ في عديد الموانئ بالمتوسّط، وَإِنَّ المكتب التنفيذي للاتحاد العام التونسي للشّغل، إذ يثمّن هذا القرار الذي دعت إليه منظّمات وجمعيات المجتمع المدني في تونس بدافع إنساني وإيمان عميق بالقيم الكونية، فإنّه:

  1. يحيّي طاقم السفينة على شجاعته ونوازعه الإنسانية بإسراعه بإنقاذ أرواح بشرية كانت عرضة للموت غرقا ليعطوا بذلك درسا للعديد من السفن وخاصّة الرسمية والعسكرية الأوروبية التي تعمل في إطار الحدود المتقدّمة والتي تعاملت بتجاهل بل وتنكيل مع قوارب الموت التي تقلّ الآلاف من المهاجرين غير النظاميين ليقعوا غرقى بعيد عن الأنظار ودون شهود.
  2. يثمّن قرار قبول رسوّ السفينة التي تقلّ هؤلاء المهاجرين ويدعو الحكومة إلى التدخُّل الناجع والسريع لتوفير كلّ ظروف الإيواء الكريمة والرعاية الصحّية والغذائية اللازمتين للمهاجرين في انتظار توجيههم إلى بلدانهم الأصلية في أقرب الآجال، على ألاّ يتحوّل ذلك إلى وضع دائم.
  3. يندّد بالتعامل السلبي للدّول الأوربية مع ظاهرة الهجرة غير النظامية، والذي ينحصر في المعالجات الأمنية والحمائيّة وصلت إلى حدّ تهديد سفن الإنقاذ كسفينة Prudence لأطباء بدون حدود وسفينة Sea Eye والسفينة الاسبانية Asuro ومنعها من إنقاذ قوارب الهجرة غير النظامية وهو ما أقدمت عليه مثلا في الآونة الأخيرة الحكومة الإيطالية.
  4. يجدّد رفضه تحويل تونس إلى منصّة إيواء وشرطي لحراسة الشواطئ الأوروبية أو منبعا لاستقطاب النخب ومصدرا لهجرة العقول والكفاءات في اتجاه الدول الغربية فحسب، ويدعو الجهات الرسمية في تونس إلى العمل المشترك مع منظّمات المجتمع المدني من أجل وضع استراتيجية وطنية مستقلّة حول الهجرة عموما والهجرة غير القانونية على وجه الخصوص.
  5. يدعو كلّ الأطراف إلى الوقوف ضدّ تشغيل المهاجرين في تونس في ظروف العبودية وخارج الأُطر القانونية والعمل على تمكينهم من التساوي في الحقوق مع نظرائهم التونسيين والتصدّي إلى خرق القانون باعتباره شكلا من أشكال الاتجار بالبشر قبل أن يتحوّل إلى ظاهرة للاسترقاق المقنّع للمهاجرين.
  6. يدعو النقابات الأوربية والاتحاد الدولي للنقابات إلى اتخاذ مواقف جريئة بخصوص قضيّة المهاجرين والعمل على فرض حماية حقوقهم وضمان المساواة بينهم وبين عمَّال بلدان الهجرة ومنع كلّ تمييز يسلّط عليهم والضغط من أجل وضع استراتيجية دولية حول الهجرة تضمن حرية التنقّل والحقّ في العيش والعمل واحترام الكرامة البشرية للمهاجرين في كلّ الاتجاهات.

الأمين العام

نورالدين الطبوبي

عن فريق الاعلام والنشر

شاهد أيضاً

تقرؤون في العدد 1517 من جريدة الشعب ليوم الخميس 13 ديسمبر 2018

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *