أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار الرئيسية / كلمة الأخ الأمين العام في الذكرى 65 لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد

كلمة الأخ الأمين العام في الذكرى 65 لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحات حشاد

كلمة الأخ نـورالديـن الطبـوبـي

الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل

في الذّكرى 65 لاغتيال الزعيم الوطني والنقابي فرحـات حشـاد

تونس، في 4 ديسمبر 2017

 

الأخوات والإخوة، مناضلات ومناضلو الاتحاد الأحرار أصدقاء الاتحاد الأعزاء نشطاء الحرية والديمقراطية.

أهلا بكم من جديد في بطحاء محمد علي الحامي، خالدة الذكر، مرحبا بكم يا أحرار الاتحاد.. مرحبا بالصديقات والأصدقاء مناضلي الحرية والديمقراطية والكلمة الحرّة.

شكرا لكم جميعا على وفائكم الدائم وعلى حضوركم في الموعد لإحياء الذكرى 65 لاغتيال زعيمنا المؤسس الشهيد فرحات حشاد.

خمسة وستّون عاما مرّت على فقدان تونس لواحد من أبرّ وأعزّ أبنائها المخلصين. لم تفقده الحركة العمّالية التونسية والعالمية فحسب بل أيضا كافّة أفراد الشعب التونسي وجميع أحرار العالم.

للمرّة الخامسة والستين نَقِفُ في خشوع أوفياء.. أوفياء لدماء الشهداء.. لنترحّم على روحه الطاهرة ولنستلهم من سخاء عطائه ومن شجاعة وثبات مواقفه القوّة والإرادة لنواصل على دربه تحقيق الأهداف التي من أجلها ضحّى ومن أجلها استشهد، بنفس العزيمة وبنفس الروح النضالية التي حفّزته وهو يَنشُد بناء تونس المعاصرة مردّدا “أُحبّك يا شعب“..

أخـواتي وإخـوتي فـي النـضال،

بنـات وأبنـاء حشـّاد العـظيـم،

تعود علينا هذه الذكرى وبلادنا ما تزال تتلمَّس طريقها نحو الأفضل.. نحو القطع مع الاستبداد والفساد.. نحو القطع مع النماذج التنموية المغيِّبة للحماية.. السالبة للكرامة.. المُهينة للذات البشرية.. تتلمّس طريقها نحو القطع مع منطق الرعيّة والرأي الواحد والحزب الواحد حتّى إن تعدّدت عناوينه بما فيها احتكار الائتلافات..

بعد أسابيع ستعود علينا الذكرى السابعة لاندلاع ثورة الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، والشعب التونسي ما يزال يراوح مكانه متردّدا بين التشاؤم والتفاؤل بين اليأس والأمل.. ولنقلها بصراحة: وإن كان الواقع يدعو إلى التشاؤم فإننا في الاتحاد يحدونا الأمل في التغيير.

سبع سنوات مرّت وما زلنا نُسَاسُ وفق منوال تنموي أقرّت كلّ النتائج الكارثية التي خلّفتها العقود الخمس السابقة من الحكم الاستبدادي عن فشله وعقمه.

منوال لم يطرأ عليه أيّ تغيير.. الإملاءات هي الإملاءات والوصفات هي ذات الوصفات.. والجهات الآمرة هي نفسها.. صندوق النقد الدولي والبنك العالمي.. والحصيلة هي مزيد من الفقر.. مزيد من الحيف.. مزيد من التفاوت بين الجهات وفيما بين الجهة الواحدة.. مزيد من الفوارق بين الفئات والشرائح.. مزيد من البطالة والتهميش والإقصاء وخاصّة في صفوف النساء وحاملي الشهادات العليا.. مزيد من الاستقطاب بين قطاع منظّم متفكّك قليل المبادرة وقطاع موازٍ شديد النشاط كثير النفوذ والجرأة على المبادرة إلى حدّ التغوّل على القانون.. إلى حدّ التحكّم في مفاصل الدولة.

إنّ الوضع لم يعد يقبل اليوم بمجرد “سياسات اقتصادية استثنائية تقطع مع المنهجيات السابقة” فيما يتعلّق بالسياسات العمومية ومبادرات الإصلاح الكبرى، بل إنّ الوضع يحتاج إلى القطع مع المنوال التنموي السابق بمجمله واستبداله بمنوال تنمويّ جديد دامجٌ لكلّ الأبعاد الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، قائم على تكامل القطاعات الثلاثة العمومي والخاص والتضامني وتلعب فيه الدولة دور المبادر والمنشّط والرقيب والمعدّل وفق حوكمة تشاركية مفتوحة على جميع الأطراف المعنية.

الأخـوات والإخـوة،

لقد خِلنا لفترة أنّنا نجحنا في إحلال الحوار أسلوبا للتّعامل ونهجا لصياغة التوافقات بعيدا عن الحسابات الحزبية أو الفئوية الضيقة..

لكن، وبعد سبع سنوات ما زلنا إلى اليوم مشدودين إلى التجاذبات والمهاترات العقيمة والبعيدة كلّ البعد عن الانشغالات الحقيقية لعموم أفراد الشعب.. بل لقد أصبح التوافق عند البعض إمّا وسيلة للتندّر أو أسلوبا للمناورة..

أيّتها الأخـوات أيّها الأخـوة

بعد سبع سنوات من الثورة ما تزال هذه النزعة البدائيّة المراهقة التي أصبحت تَسِمُ جزءا من المشهد السياسي في بلادنا تشير بإصبع الاتهام إلى عدد من نخبنا السياسية وتحديدا بعض الاحزاب أنّها جزء من السبب في عزوف الشباب عن الانخراط في الحياة العامّة وفي تراجع الثّقة تجاه العملية الانتخابية وتجاه السياسة والسياسيين.. وهو أمر يؤلمنا ويسيئ إلى الحياة السياسية التي نأمل جميعا أن تكون ناضجة متكاملة سليمة راقية..

لم تعتبر أغلب النخب بما نالته تجربة الحوار الوطني من استحسان وطني دولي تجلّى كأبهى ما يكون في إنقاذ تونس من الاقْتِتَالْ ثمّ في تسلّم الرباعي الراعي للحوار الوطني ومن خلاله المجتمع المدني وكلّ التونسيّات والتونسيّين لجائزة نوبل للسلام لسنة 2015 وللعديد من شهادات العرفان الصادرة عن أعرق الديمقراطيات.. وها هو مسارنا الديمقراطي يشهد تعثرات بسبب التجاذبات التي تشهدها بعض الهيئات الدستورية إضافة إلى استمرار غياب بعضها.

لقد أعمى التّكالب على الحكم بصائر الكثيرين وتناسوا أنّهم مؤتَمنون على أهداف الثورة التي صُبغت من دم محمد البوعزيزي ومئات شهداء الثورة وجرحاها ومن دم شكري بلعيد ومحمد البراهمي ولطفي نقض وعشرات الأمنيين والعسكريين.

الأخـوات والأخـوة

ليس من باب المزايدة ولا من باب الدعاية المجانية بل بكامل الصراحة نقول – كما تعوّدنا – إنّنا نحن العمّال الشغّالون الكادحون المرابطون في مواقع الانتاج بالمصانع والإدارات والمدارس والمنشئات والحقول وكلّ فضاءات الانتاج: نحن  أكثر المتضرّرين قبل الثورة وبعدها.. ونحن أكثر من قدّم التضحيات تلو التضحيات لإنجاح المسار الانتقالي ببلادنا.. نحن من نعرق ونُجهد ونعطي ونُنتج ونضحّي ونبذل الغالي والنفيس.. نحن من نخلق الثروة.. نحن من نتحمّل تبعات الأزمات.. نحن من نحمل الأعباء.. لكنّنا آخر من ينتفع وأقلّ من يستفيد بل أكرّر نحن أوّل وأكثر المتضرّرين.. بلا منازع.

وقد آن الأوان اليوم ليقتنع الجميع بضرورة تقاسم الأعباء معنا.. بوجوب تحمّل النتائج معنا.. وبجدّية التضحية لأجل تونس.. لأجل شعب تونس.. لأجل سيادتها وعزّتها.

على الجميع القيام بالواجب الضريبي وعلى الجميع أن يشهّروا بكلّ من يتهرّب من هذا الواجب.. بل على القانون أن يجرّمهم..

وعلى الجميع الانخراط دون تردّد أو تلكّؤ في المجهود الوطني الرامي إلى الاحاطة بالملفّات الاستراتجية وعلى رأسها ملفّات التعليم والصحّة وتوازنات الصناديق الاجتماعية.. لم يعد مقبولا اليوم الصمت إزاء ما تعرفه مستشفياتنا من تردّي الخدمات واهتراء البنية التحتية والتجهيزات وضعف الموارد البشرية.. ولم يعد مقبولا أن ننتظر مزيدا من ضياع الوقت أمام أبنائنا المحرومين إلى اليوم من الدراسة أو الذين يدرسون في ظروف قاهرة..

إنّ خيارنا التمسّك بمدرسة عمومية راقية ومستشفى عمومي عالي الجودة ممّا يضمن أفضل الخدمات لأبناء شعبنا ويحافظ على مكتسباته الاجتماعية التي ضحّى من أجلها شرفاءٌ عظام..

وفي ظلّ الهجوم المسعور على كتلة الأجور، يصبح من واجبنا، ومن باب الالتزام بمبدإ الشفافية، المطالبة بالكشف والتدقيق في الإعفاءات الجبائية والديوانية والاجتماعية وفي الامتيازات السَخِيَّة لنتبّين مدى تطابقها مع إسهامات المنتفعين بتلك الامتيازات في الحدّ من البطالة وفي مقاومة الفقر وفي الاستثمار خاصّة بالمناطق الداخلية للمساعدة على التقليص من الفوارق الجهوية.. لسنا ضدّ التحفيزات ولكنّنا ندعو إلى توجيهها إلى من يستحقّها… إلى الذين يغامرون ويستثمرون في بلادهم..

الأخـوات والإخـوة

منذ أيّام التقى المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد برئيس الحكومة وعدد من أعضاده، وكانت مناسبة لوضع النقاط على الحروف.. تمخّضت عنه حزمة من الاتفاقيات نأمل أن تساهم في دعم الاستقرار واستعادة الثّقة بين الشركاء الاجتماعيين.. اتفاقيّات تخصّ أساسا المفاوضات الاجتماعية للزّيادة العامّة في الأجور في الوظيفة العمومية والقطاع العام وطالبنا بالزيادة في الأجر الأدنى المضمون واتفقنا على تسوية وضعية عمّال الحضائر ما بعد 2011 والمفروزين أمنيا والستيب واتفقنا على عدم التفويت في مؤسسات القطاع العام.. وغير ذلك ممّا ستطلعون عليه لاحقا..

إنّ أملنا أن تساعد هذه النتائج التي توصّلنا إليها إلى تثبيت تجربتنا الديمقراطية الفتيّة وإلى إرساء الاستقرار الاجتماعي الضروري لإنقاذ الاقتصاد وإصلاح الوضع السياسي.

الأخـوات والإخـوة

إنّ إرادة الالتفاف على استحقاقات ثورتنا وعلى ما راكمناه على امتداد السنوات السبع الأخيرة من مكاسب سياسية لم تعد خافية على أحد. فقوى الشدّ إلى الماضي المتسلّط والمستبدّ استعادت أنفاسها.. قوى يغذّيها المالُ الفاسد والأصوات المأجورة المتمركزة هنا وهناك وتحرّكها رغبة مكتومة لتغييب المسألة الاجتماعية.. رغبة تذكّر بتلك الرغبة المحمومة التي استهدفتنا في مثل هذا اليوم من سنة 2012 عندما امتدّت يدُ الإجرام من عصابات روابط حماية الثورة في محاولة يائسة للنيل من حرمة هذه الساحة الرمز في مناسبة لا تقلّ رمزية.. الذكرى الستّين لاغتيال حشاد خالد الذكر.. رغبة تذكّر بحملات التشويه والتحرّشات الاستفزازية والمحاولة المسعورة التي تسعى إلى اليوم لإلغاء دورنا وإقصائنا عن المساهمة في الشأن الوطني وارتهان قرارنا النقابي وإرباكنا وإلهائنا عن نصرة قضايا شعبنا في التشغيل والحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجهات.

ليعلم الجميع أنّنا ما نزال عازمين ومصرّين على تتبّع كلّ عصابات الاجرام المسؤولين عن أعمال العنف والترويع التي استهدفت مقرّاتنا ومناضلينا والكشف عن ملابساتها ومدبّريها ومرتكبيها لتقديمهم إلى العدالة من أجل مقاضاتهم.

إنّنا وبقدر تقديرنا لصعوبة وضراوة المعركة التي تنتظرنا فإنّنا على أشدّ الثّقة بجدارتنا للفوز فيها لأنّنا نقف إلى جانب الحقّ ولأنّنا على عهد حشّاد نؤمن بأنْ لا معنى لأيّ قرار أو فعل سياسي ولا لأيّ نشاط اقتصادي ما لم يكن موجّها لتحقيق حرية وكرامة ورفاهية الإنسان..

الأخـوات والإخـوة

لا حاجة ولا نيّة لنا في الحكم.. لكنْ لن يثنينا أحد مهما كان شأنه على الاهتمام والتدخّل في الشأن السياسي فهو يعنينا كمنتجين نتأثّر بقراراته وتوجُّهاته.. وهو يعنينا كمواطنين لهم الحقّ في إبداء الرأي وكناخبين لهم حقّ الاختيار..

سنستميت في الدّفاع عن حقوقنا النقابيّة وحرّياتنا واستقلالية قرارنا كلّفا ذلك ما كلّفنا..

سنواصل الدفاع عن الدستور وعن واجب احترامه والتقيّد بمقتضياته، وسنتصدى لكل محاولات الالتفاف عليه من أيّ كان وتحت أيّ عنوان كان.

سنواصل دعمنا ومساندتنا لكلّ المساعي الصادقة التي تعمل على مقاومة الفساد وسنقف أمام كلّ محاولات توظيف هذه المساعي لغايات انتقامية أو لتحويلها إلى مجرّد تصفيات حسابات مع الخصوم.. نحن نريدها حربا شاملة على الفساد والفاسدين وسياسة ثابتة حتّى يستعيد القانون سلطانه وتسترجع قيم المساواة والإنصاف والعدل معانيها الحقيقية.

سنواصل دعمنا للجهود التي تُبذل لمقاومة الإرهاب وأباطرة التهريب التي ما انفكّت تبثّ الفوضى وتتحكّم في مسالك التوزيع وترتهن قُوتَ المواطنين.. وسنقف إلى جانب جيشنا ورجال أمننا البواسل حتّى استئصال هذين الورمين الخبيثين من جسم وطننا ولن نسكت ولن نهدأ إلاّ بعد كشف الحقيقة عن الجرائم التي استهدفت الشهيدين شكري بلعيد والحاج محمد البراهمي والعسكريين والأمنيين والمدنيين وعن ملفّ ضحايا الرشّ بسليانة وعن ملفّ تسفير شبابنا إلى محارق الموت في سوريا والعراق وليبيا..

سنواصل دفاعنا عن المدرسة العمومية وعن المستشفى العمومي وعن النقل العمومي وسنكون إلى جانب كلّ منْ يعمل على تعهّد هذه المرافق بالإصلاح والتأهيل.

الأخـوات والإخـوة

تعود علينا ذكرى اغتيال فرحات حشّاد ومنطقتنا العربية تعيش إرهاصات في غاية الخطورة مردّها رهن القرار العربي وتغوّل الأجندات الاستعمارية بما زاد في غطرسة الكيان الصهيوني المحتلّ الذي يُمعن في التنكيل بشعبنا الفلسطينيّ عبر الاعتقالات والاغتيالات والقصف العشوائي.. كما دفع إلى التكتلات الإقليمية لتدمير سوريا والعراق ويجري تدمير اليمن وليبيا.. ونحن نجدّد العهد بهذه المناسبة بأنّنا سنظلّ على عهد حشّاد الذّي آمن بالقضية الفلسطينية واعتبر أنّ الانتصار لها واجب مفروض..

وسنبقى أوفياء لمبادئه لدعم شعبنا في فلسطين بكلّ الوسائل التي نملكها وسوف نظلّ صوتا مدوّيا داخل المحافل الدولية من أجل استقلال فلسطين وحقّ شعبها في تقرير مصيره بنفسه وتكوين دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

 

عاش الاتحاد العام التونسي للشغل حرّا مستقلا ديمقراطيا مناضلا.

والعزّة لتونس والمجد للشهداء.

 

 

 

 

 

عن cherif

شاهد أيضاً

كلمة الأخ نـورالديـن الطبـوبـي الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل في الذّكرى السابعة لثورة 17 ديسمبر 2010 سيدي بوزيد، في 17 ديسمبر 2017

الأخوات والإخوة، مناضلات ومناضلو الاتحاد، بنات وأبناء بوزيد الأحرار، فرسان الثورة والحرية، شكرا لكم على ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *