الرئيسية / أخبار الرئيسية / كلمة الأخ الأمين العام في الملتقي النقابي الدولي للتضامن مع فلسطين

كلمة الأخ الأمين العام في الملتقي النقابي الدولي للتضامن مع فلسطين

الرفاق والرفيقات من النقابات الصديقة والشقيقة،

حضرات الضيوف ممثلي المجتمع المدني والمنظّمات الوطنية الصديقة،

حضرات النوّاب رؤساء الكتل النيابية بمجلس نوّاب الشعب،

 

إنّي ورفاقي في المكتب التنفيذي الوطني للاتحاد العام التونسي للشغل لممنونون لتلبيتكم دعوة الاتحاد للمشاركة في هذا اللقاء الهام، وإنّنا سعداء لنزولكم ضيوفا على تونس في الذكرى السابعة لثورة الحرية والكرامة وفي الذكرى الثانية والسبعين لتأسيس الاتحاد.. مرحبا بكم يا أحرار العالم أنصار الحق والعدل والحرية.. مسرورون لوجودكم بيننا مكرّمين..

سأدخل مباشرة في صلب الموضوع، إذ لا يخفى عليكم أنّ الحافز المباشر لهذا اللقاء كان القرار الذي اتّخذته الإدارة الأمريكية بنقل سفارتها إلى القدس إيذانا بإعلانها عاصمة كيان الاحتلال.. قرار أدانته المجموعة الدّولية وأجمع اغلب أحرار العالم على بطلانه وخرجت آلاف المظاهرات مندّدة به.. قرار أجّله رؤساء سابقون ونفّذه بعنجهية الرئيس ترامب بما يمثّل ضربا للشرعية الدولية وخرقا للقانون الدولي وانتهاكا لحق الشعوب في تقرير مصيرها.. كما هو تجاهل لحقوق الفلسطينيين التاريخية وتعدٍّ على حقّهم في دولة مستقلّة وعاصمتها القدس..

لا شكّ أنّكم تدركون مخاطر مثل هكذا قرار على الوضع الإقليمي والدّولي بما يخلقه من تصادم وما يخلّفه من تأجيج للتوتّر وما يسببّه من حروب وتقاتل لا أحد يستطيع تخمين مآلاتها ولا توقّع تداعياتها على كل المنطقة وعلى العالم.. لتضاف لما تعانيه المنطقة العربية من ويلات الحروب والتدخّلات الأجنبية ومن الإرهاب الذي تقف وراءه دول وقوى تتناحر من أجل الهيمنة وبسط النفوذ والاستيلاء على مقدرات الشعوب والتحكّم في مصائرها..

الرفيقات والرفاق،

الصديقات والأصدقاء،

لقد عانى الشعب الفلسطيني من ويلات الاستعمار وما يزال.. ولا يكفي هذا المقام لعرض مأساة شعب عرف التشريد والتهجير والاعتقال لنجد حوالي 5600 أسير في مقدّمتهم القائدان مروان البرغوثي وأحمد سعدات في سنة 2017 يقبعون في السجون الاسرائيلية الرهيبة بينهم 57 امرأة و300 طفل آخرهم الطفلة عهد التميمي، وفيهم أسيران معتقلان منذ 1983 إضافة إلى 27 ألف اعتقال إداري، دون أن ننسى المعتقلين منهم في دول أخرى. كما عانى الفلسطينيون من الاغتيالات والتقتيل الجماعي والمجازر التي طالت قرى بأكملها وامتهنت كرامتهم البشرية ورزحوا تحت نير الاستيطان وفصل الجدار العنصري العازل بين ابناء البلد الواحد على طول أكثر من 650 كلم واغتصبت الأراضي وأتلفت الزياتين والأشجار والمزارع وتمّ التعدّي على المقدّسات وعلى الآثار ومحاولة تهويد المدن والقرى ومسح ماضيها وتاريخها العريق.. كلّ ذلك سعيا إلى إنهاء الوجود الفلسطيني على أرض فلسطين.. وبلغ الأمر إلى التآمر على مصير الفلسطينيين بتقديم بدائل التوطين في الشتات وفي دول الجوار ضمن كنتونات عنصرية مقيتة كان المجتمع الدولي نبذها في جنوب إفريقيا زمن التمييز العنصري.. ولا يمكن اليوم للضمير العالمي أن يبقى مكتوف الأيدي أمام مأساة العصر ولا يمكنه أن يصمت تجاه الجرائم المتكرّرة التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي تجاه الشعب الفلسطيني..

وفي المقابل فإنّ هذا الشعب الذي تربّى على التسامح وعلى التعايش بين الأديان قد أعطى درسا في الصبر والصمود والنضال واستبسل في المقاومة من أجل أرضه وقدّم قوافل من الشهداء والضحايا ولكنّه في الوقت نفسه لم يتردّد في رفع غصن الزيتون باليد الأخرى..

الرّفيقات والرّفاق،

الأصدقاء والصديقات،

لقد دأبت الحركة النقابية العالمية، إلى جانب نضالها من أجل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للعمّال في العالم، على نصرة الشعوب وعلى النضال من أجل حقّها في التحرّر ولم تتوان عن خوض معارك كثيرة ضدّ الحروب وضدّ الاستعمار.. وكافحت من أجل نشر السلم والعدالة وإرساء المساواة بين الشعوب والأمم وإعلاء كلّ القيم الإنسانية.. كما كافحت من أجل وحدة العمّال العالمية ومنع استغلالهم وتطبيق شروط العمل اللاّئق عليهم أينما كانوا ووفق المعايير الدولية ومنع التمييز بينهم على أساس عنصري أو عرقي أو ديني أو سياسي..

إنّ الحركة النّقابية العالمية حركة واسعة وممتدّة وممثّلة ولديها كلّ المقوّمات المعنوية والمادّية والبشرية الهائلة لممارسة الضغط دفاعا عن الحقّ والعدل ودعما للقضية الفلسطينية.. وإنّنا نحن المجتمعين اليوم ننتمي بعمق إلى هذه الحركة العالمية وفاعلون فيها بتاريخنا وقيمنا ومبادئنا ونضالاتنا ويمكن أن يلعب لقاؤنا هذا دورا فاعلا لدعم حقّ الفلسطينيين في إقامة دولتهم المستقلّة وعاصمتها القدس وأن يسعى إلى عزل القرار الأمريكي تماهيا مع موقف الأغلبية الساحقة للدول والمنظّمات والجمعيات غير الحكومية التي أدانت هذا القرار المنفلت عن الشرعية الدولية..

نثمّن عاليا وقوف الاتحاد الدولي للنقابات وعديد المنظّمات النقابية الدولية والإقليمية مع شعبنا في فلسطين، فلن ننسى شجاعة أمينته العامة الرفيقة شارن برّو عند زيارتها إلى غزّة وكسرها للحصار الجائر ومعاينتها مع الوفد النقابي الدّولي الدمار والخراب الذي ألحقته آلة الحرب الإسرائيلية بالمباني والطرقات والجسور والمستشفيات والمدارس وملاحظتها الميدانية لمعاناة مئات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ والمرضى جرّاء الحصار والقصف المدفعي والغارات الجوية اليومية.. ولن ننسى وقفة الوفود النقابية في مؤتمر منظّمة العمل الدولية الأخير لتمكين اتحاد نقابات عمّال فلسطين من موقع قيادي في المنظّمة عن الجانب العمّالي.. ولن ننسى قبل ذلك الحركات التضامنية للعديد من الاتحادات العمّالية الدولية في عديد المناسبات دعما للقضية الفلسطينية.. وليس بغريب علينا اليوم انتهاج نفس السياسة المنحازة إلى قضايا حقّ الشعوب في تقرير مصيرها..

أيّتها الرّفيقات أيّها الرّفاق،

أيّها الأصدقاء والصديقات،

نجدّد شكرنا لكم على تلبية الدعوة ونرجو لهذا اللقاء التوفيق والنجاح متمنّين أن يكون لبنة من لبنات النضال المستمر من أجل دعم القضية الفلسطينية آملين أن نتوفّق في توحيد الموقف النقابي الدّولي سواء في هذا الموعد التونسي أو في موعد مؤتمر الاتحاد الدولي للنّقابات القادم كما تعوّدنا دوما أن نلتقي.

لكم كلّ المحبّة.

 

عاشت نضالات الشعوب من أجل التحرّر من رِبْقة الاستعمار

عاشت نضالات العمّال ضدّ الاستغلال الرأسمالي

تحيّة تقدير لعهد التميمي الطفلة الفلسطينية الثائرة التي تواجه اليوم محاكمة جائرة لأنها تدافع عن بلدها

الحرّية للأسرى الفلسطينيين

عن فريق الاعلام والنشر

شاهد أيضاً

حوار مع الشاعر والروائي والمترجم محمد علي اليوسفي لـ«الشعب»:

قد يكون الكاتب ألعوبة الزمان والمكان مثل طفل في أرجوحة * حاورته أمل بوناب سافر ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *