الرئيسية / أخبار الرئيسية / الاتّحاد الدّولي للنّقابات يساند تونس ضدّ إجراءات صندوق النقد الدّولي: هيمنة صندوق النقد الدولي تدفع تونس إلى حافة الهاوية
sydn

الاتّحاد الدّولي للنّقابات يساند تونس ضدّ إجراءات صندوق النقد الدّولي: هيمنة صندوق النقد الدولي تدفع تونس إلى حافة الهاوية

بروكسل، 28 فيفري 2017 (ITUC أون لاين):
يقوم صندوق النقد الدولي بدفع تونس إلى حافة كارثة اقتصادية وسياسية برفضه الإفراج عن الأموال المطلوبة على وجه السرعة في الوقت الذي كان فيه البلد في حاجة كبيرة إلى دعم دولي. وقالت الحكومة التونسية إن صندوق النقد الدولي توقّف عن دفع قرض يمتد على أربع سنوات و يقدّر بـ 2،8 مليار دولار لتونس، والذي من المقرر أن يستمر حتى شهر ماي 2020. يهدف عمل صندوق النقد الدولي للضغط على الحكومة للقيام بالطرد الجماعي في القطاع العام، جنبا إلى جنب مع بيع الممتلكات الحكومية وتخفيضات ممكنة لمنح التقاعد.
وقالت شاران بارو، الأمينة العامـة للاتحاد الدولي للنقابات، “يدفع صندوق النقد الدولي تونس إلى حافة الهاوية، مع آثار مدمرة على الاقتصاد والنظام الديمقراطي الفريد من نوعه تقريبا في المنطقة الذي قام الشعب ببنائه بعد انتهاء الديكتاتورية سنة 2011. و ستكون نتائجـه كارثية على تونس وجيرانها. تجد تونس نفسها في منتصف مسار الإصلاح الدستوري والمؤسساتي، مع تغييرات غير مسبوقة في النظام الضريبي، و شفافية وتدابير أكبر لحماية البيئة. تحتاج هذه الإصلاحات، إلى جانب تغييرات مخططة و عادلة في القطاع العام، إلى وقت كاف لتتطور وتترسخ جذورها. ستدفع مثل هذه الإملاءات الأيديولوجية من صندوق النقد الدولي بالآلاف إلى الفقر، وستدمر التقدم الذي أحرزه التونسيون و العازمون على مزيد تطويره. و قد يؤدي تفاقم الأزمة الاقتصادية إلى عودة ظهور الأصولية من جديد وتزيد من خطر هجمات إرهابية في كل من تونس والبلدان المجاورة “.
شاران بارو، الأمينة العامـة للاتحاد الدولي للنقابات:
IMF Stranglehold Pushing Tunisia to the Brink
Brussels, 28 February 2017 (ITUC OnLine): The International Monetary Fund is pushing Tunisia to the brink of economic and political disaster with its refusal to release urgently needed funds at a time when the country most needs international support. The Tunisian government has said that the IMF has suspended payments on its four-year $2.8-billion loan to Tunisia, which is scheduled to run until May 2020. The IMF’s action is designed to pressure the government into mass dismissals in the public sector, along with sales of government assets and possible cuts to pensions.
Sharan Burrow, ITUC General Secretary, said “The IMF is pushing Tunisia to the brink, with potentially devastating effects on the economy and the democratic system which, almost alone in the region, has been built by the people following the end of the dictatorship in 2011. The consequences of this for Tunisia and its neighbours would be catastrophic. Tunisia is in the middle of constitutional and institutional reform, with unprecedented changes to the tax system, much greater transparency and measures to protect the environment. These reforms, along with planned and just changes in the public sector, need enough time to develop and take root. Ideological diktats like this from the IMF will throw thousands into poverty, and destroy the progress that has been made and that Tunisians are determined to extend. A deepening economic crisis would lead to a resurgence of fundamentalism and increase the risk of terrorist attacks both in Tunisia and in nearby countries.”
Sharan Burrow, ITUC General Secretary

عن أحمد العسالي

الموقع الرسمي للاتحاد العام التونسي للشغل

شاهد أيضاً

ugtt08

انطلاق اجتماع الإعداد لاحتفالات غرة ماي عيد العمال العالمي

انطلاق اجتماع الإعداد لاحتفالات غرة ماي عيد العمال العالمي تحت إشراف الأخ كمال سعد الأمين ...

تعليق واحد

  1. فاضل اافرشيشي

    نتوسل ثم نتوسل تدخل عاجلا لمعاينة وضعية مركز ااصحة الاساسية بحي عشرين مارس سيدي حسين تونس والذي اغلق منذ نوفمبر خمسة عشرة والفين وعليه ومنذ تلك االحظة اضحينا بلا مركز ااصحة الاساسية خاصة وان عدد اامرضى قد ارتفع ومعاناتنا لاتنفك نن قبل ااولاية ووزارة ااصحة ااعمومية وعليه نتوسل تدخلا من قبل الاتحاد كقوة فاعلة وشكرا

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *